تحديث بتاريخ09 ديسمبر 2015

مدرسة الأمل للصم بجمعية الأمل لتأهيل المعاقين رفح تشارك بحفل يوم المعاق بمدرسة دير ياسين


شاركت مدرسة الأمل بحفل نظمته مديرية التربية بعنوان ولنا أمل بمناسبة يوم المعاق العالمي وذلك بحضور مدير عام الإرشاد والتربية الخاصة د. أحمد الحواجري ونائبه خالد أبو فضة ومدير التربية والتعليم أشرف عابدين والمدير الإداري سمير الحوراني والمدير الفني إسماعيل حرب ورئيس قسم الإرشاد والتربية الخاصة بالمديرية سامي فحجان ومشرف التربية الخاصة علاء الدين صيدم والعديد من رؤساء الأقسام ومديري ومديرات المدارس والمؤسسات الحكومية والأهلية .
وأكد الحواجري في كلمة له مترجمة للغة الصم أمام الاحتفال أن وصف كلمة معاق لا تصح بل أشخاص ذوي إعاقة فليس هناك شخص معاق بل مجتمع معيق، وتعمل الوزارة على تقديم كل ما تملك وكل جهد لخدمة هذه الفئة، وقد كان سيدنا عمر بن الخطاب –رضي الله عنه-يجعل لكل كفيف مرافق يلازمه عند ذهابه للسوق ليقضي حاجاته وهذا من أبسط حقوقهم، وقد خصصت الوزارة مدرسة ثانوية للمكفوفين هي المدرسة الحكومية الأولى في فلسطين لدمجهم في المجتمع وهي مدرسة النور والأمل، وهناك مدرسة صادق الرافعي للصم وقد التحق أول فوج ثانوية عامة منها بالجامعات المحلية، وتقدم الوزارة المعينات السمعية والبصرية لذوي الاحتياجات من طلبة المدارس على مدار العام وتتابع حالاتهم كما وتقوم بصيانة الأجهزة، وأضاف الحواجري أن ذوي الاحتياجات الخاصة هم جزء عزيز علينا من المجتمع يجب أن نقدم لهم كل ما يحتاجون لمساعدتهم في العيش الكريم.
ومن جهته أشار عابدين أن مديرية رفح تولي شريحة المعاقين اهتماماً كبيراً من خلال العشرات من البرامج التي تنفذها المديرية بالتعاون مع الوزارة والمؤسسات المعنية، وتعتبر غزة لها خصوصية في موضوع المعاقين وذوي الاحتياجات الخاصة فقد شهدت ثلاث حروب راح ضحيتها آلاف الإصابات معظمهم من شريحة الطلبة والأطفال وفقد الكثير منهم بعض أعضائهم وأصبحوا في حاجة ماسة لعناية خاصة، ولا تألوا المديرية جهداً لمتابعة هذه الحالات ومساعدتهم قدر الإمكانات المتاحة، وهذا ليس منة من أحد بل حق لهم وواجب على التربية والتعليم متابعتهم ورعايتهم.