تحديث بتاريخ26 نوفمبر 2015

علي أنغام الأصالة وعبق التراث جمعية الأمل لتأهيل المعاقين تعرض قصص نجاح في مركز تعليم الكبار

مع إشراقه صباح اليوم ، من على شاطئ بحر رفح بين الماء والهواء ، تنبعث رائحة العبق الأصيل لتعانق جذوة الأرض لأجل أن تتجسد فيها شعرًا ينطق لحنًا درويشيًا "أحن إلى خبز أمي" . يوما له  رونقِ آخر،  أشبه بطيفِ يداعب القلب والوجدان، فيعود بنا لشريطِ من الذكريات.. ما أروعها رائحة الخبز الشهي وقد ملأت الأجواء .. فدفء خبزهم امتداد لدفء صدقهم وانتمائهم و حينها .. لن تكتمل السيمفونية إلا بطبقِ من الزيت والزعتر والزيتون  وعلي هذا بدأنا بيومنا ،علي أيدي لا تعرف المستحيل ،أيدي حطمت قيود الإعاقة ونشدت الأهازيج الشعبية بعيونها لا بلسانها وأذانها  ،هم طلاب الأمل  ،هم من يبعثون الأمل لمن الأمل له ،منهم تستمدك قواك  ،وعلي طريقتهم الخاصة غنوا لبلادي أحلي الأغنيات ،فبالرغم انهم  من ذوي الإعاقة السمعية إلا انك تسمعهم من عيونهم ،ما أروعهم وما أصعب موقفهم ولكن .بهم وبخبزهم بدأنا يومنا علي  أنغام  الأصالة وعبق التراث بالشراكة مع  جمعية الأمل لتأهيل المعاقين رفح نظمت  مؤسسة التعاون الدولي التابعة للجمعية الألمانية لتعليم الكبارDVV International  ومركز تامر المجتمعي  ضمن  فعالية يعتوان  التعليم الشعبي والمجتمعي مسارات ملهمة في تعليم الكبار " ضمن فعاليات نادي تعليم الكبار  والتي تهدف الي نقل التجربة وقصة النجاح إلي أفراد المجتمع والتي تهدف إلي إبراز رؤيا أخري منبعها تربوي فلسطيني حول التعليم وذلك بمشاركة 150 شاب وشابة من مدراء المؤسسات ومن المهتمين والناشطين في المجال الثقافي والمجتمعي وقضايا التعليم .

رحب مرعي بشير  مدير المكتب الفلسطيني في الجمعية الألمانية لتعليم الكبار  بغزة بالحضور، مشيراً إلى مسارات عمل  الجمعية الألمانية لتعليم الكبار في فلسطين ودورها في تعزيز تعليم الكبار والتعليم المستمر والغير رسمي ليكون مسار تعلم لمساعدة الناس في تحسين ظروفهم المعيشية والاجتماعية، علاوة على الاهتمام بالعمل مع الكبار ومربي الكبار وفقاً للنهج التفاعلي والتشاركي .

 وأضاف بأن الندوة تأتي ضمن سلسلة من الندوات التي تقدمها الجمعية بهدف الإضاءة على تجارب وخبرات مختلفة في سياق تعليم الكبار على المستوى المحلي والعالمي.

واستعرض  المشاركون تجاربهم ومواقفهم في الحياة والتي كان لها تأثير ونقلة نوعية غيرت مساراتهم

وألقي خضر  صيام من ذوي الإعاقة السمعية تجربته الناجحة في الحياة موضحا أن الإعاقة لاتلغي باقي الحواس ولا تلغي التفكير واستشهد بحديثة بالكاتبة العالمية  هيلين كيلر وهي من ذوي الإعاقة السمعية والبصرية والتي من خلالها يستمد قواها وهي  بمثابة حافز وادفع له ،وخلال نقل  تجربته عبر عن نظرة المجتمع للأشخاص ذوي الإعاقة مؤكدا دور مؤسسات المجتمع واهما جمعية الأمل لتأهيل المعاقين في تغير النظره السلبية إلي نظرة ايجابية للأشخاص ذوي الإعاقة .

واستطرد صيام خلال حديثة دور الجمعية قسي تقديم الخدمات والمساعدة والدور الفعال التي قامت به من اجل توعية ذوي الإعاقة ومساعدتهم في الانخراط بالمجتمع المحلي إلي ان أصبحوا نشطاء فاعلين ومثال للقدوة والاحترام كما عبر صيام عن طموحة إلي ان يكون شخص فعال في مجال الدعوة الدينية وتعليمها ونشرها للأشخاص ذوي الإعاقة وهو ما بسعي عليه للمستقبل

ومن ناحية آخري استعرضت الشاعرة والكاتبة دينا الأمل إسماعيل تجربتها في مجال الشعر والأدب والسياسية متطرقة إلي المحطات والنقلات المؤثرة في حياتها مرورا بتهجيرها من فلسطين  قصرا عام 1982  وعودتها الي فلسطين وإصرارها في اثباث هويتها وشخصيتها .

هذا ونقل أسامة أبو صفر تجربته مع الإعاقة وكيف تحداها إلي أن أصبح من الشخصيات الفعالة في المجتمع خاصة في المجال الإعلامي  مؤكدا أن للعزيمة والإرادة دور فعال في تنمية وصقل الشخصية

هذا  النجاح التي كان لها واقع وتأثير ملموس في الحياة ومنهم الشاعر أية رباح  في نقل تجربتها والأستاذ  محمود بعلوشة والمحاضر احمد سكر بالإضافة المختارة فاتن حرب  واستعرضت المحطات التي مرت بها إلي ان وصلت لهذا المنصب باعتبارها أول سيدة تحصل علي منصب مختارة ومن جهة استعرض عرضت نجاح عياش مديرة البرامج النسائية برفح تجربتها النوعية وقصة نجاحها حتى وصلت لان تكون من الشخصيات المجتمعية الهامة والفعالة في المجتمع وهذا ما يعكسه الاسم علي صاحبه ،وعرض العديد من الشخصيات الناجحة في المجتمع تجاربهم الفاعلة والمؤثرة .