تحديث بتاريخ08 ديسمبر 2013

جمعية الأمل لتأهيل المعاقين تشارك بالدورة التدريبية لتعليم الكبار والتي تنفذها الجمعية الالمانية

شاركت جمعية الامل لتأهيل المعاقين الورشة التدريبية لتعليم الكبار في غزة نفذتها مؤسسة التعاون الدولي التابعة للجمعية الألمانية لتعليم الكبار dvv international ورشة تدريبية في إطار تجربة تعلمية لمدة 3 أيام في غزة، بمشاركة 16 معلم/ة كبار من المؤسسات الشريكة في مشروع طاقات لدعم مراكز تعليم الكبار في فلسطين الذي ينفذ بالشراكة مع جمعية جهود للتنمية المجتمعية والريفية وبتمويل من الاتحاد الاوروبي .
 


وتحدت أ. مرعي بشير مدير برامج غزة بأن هذه الورشات نفذت في اطار تفاعلي وتشاركي وتحرري قائم على فلسفة تعلم الكبار حيث خاض المعلمين تجربة تعلمية عبر محطات مختلفة في اساليب التعلم والتحليل المهني وتطوير وحدات تدريبية لتقدم للمستفيدين بطريقة تحررية بعيدة عن التلقين والنمطية، بالإضافة الى عرض التحليل المهني على خبراء من السوق المحلي لفحص ملائمة التحليل المهني لمتطلبات سوق العمل.

وأشارت معلمة الكبار فاطمة زعرب من مركز تعليم صم الكبار في جمعية الأمل لتأهيل المعاقين رفح بأن التجربة كانت فوق التوقعات، وغيرت من النظرة النمطية للتدريبات، حيث أضافت التجربة التعلمية قيم وتوجهات جديدة وابداعية ستنعكس ايجاباً على العمل مع الفئة المستفيدة .حيث انها تنظر الي المتعلم علي اساس انه محور العملية التعليمية.

وأضاف معلمة الكبار ظريفة المدلل  معلمة الصم الكبار بجمعية الأمل لتأهيل المعاقين الير ان التدريب كان ثمرة جهود كبيرة بدأت منذ عام ولقد جاوبت على كافة الملاحظات والتساؤلات وصولاً لانجاز ما هو مطلوب في اجواء تفاعلية تشاركية.وتعمل علي تشجيع التعلم النشط  مؤكدة ان المتعلمون الكبار لا يتعلمون من خلال الانصات وانا من خلال ربط الخبرات التعليمية السابقة في أمور تطبيقية في حياتهم اليومية >

اشار محمد فرحات معلم الصم الكبار الي ان التدريب جاء بالعديد من الاساليب والتكتيكات التدريبية بشكل سلس ومهني ،واضاف لدي المتدربين مهارات ومعارف عملت علي بناء توجهات ايجابية لدي المشاركين نحو دورهم ،وتعزيز المسؤوليات لديهم في العمل مع الكبار ضمن اطار مهني واضح.

ويشار الى أن مشروع طاقات لدعم مراكز تعليم الكبار في فلسطين ينفذ في محافظات الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة يهدف الى تمكين المؤسسات من تقديم برامج تعليم الكبار للمساهمة في تحسين فرص دخول الفئه المستفيدة لسوق العمل  باعتبار تعليم الكبار اداة لمحاربة الفقر والبطالة.